منتديات باقة ورد
اهلا وسهلا بك
عزيزي الزائر في منتديات باقة ورد
اذا كانت هذه زيارتك الاولى لنا يشرفنا انضمامك لاسرة منتدانا


وان لم تكن هذه زيارتك الاولى فوقتا ممتعا برفقتنا


ولا تنسى المنتدى يحتاج الى تفعيل الاشتراك من ايميلك

منتديات باقة ورد


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
. . { الأذكار } . .
اللهم اجمع كلمة المسلمين، اللهم وحد صفوفهم، اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه، اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه -- اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا، اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين -- أصبحنا وأصبح المُلك لله

شاطر | 
 

 أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة َ "الفَقِيهُ المُعَذَّبُ"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مراقب منتديات المرح والترفيه
مراقب منتديات المرح والترفيه
avatar

تاريخ التسجيل: تاريخ التسجيل: : 07/08/2010
عدد المساهمات عدد المساهمات : 345
نقاط نقاط : 470
العمر العمر : 24
الاوسمه

مُساهمةموضوع: أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة َ "الفَقِيهُ المُعَذَّبُ"   الثلاثاء 07 سبتمبر 2010, 11:39 pm




ذات يومٍ طلب منه أبوه وأسرته أن يخرج معهم في نزهة، لكنه اختفى فجأة
فاضطروا
إلى الخروج من دونه، وعندما عادوا في آخر النهار عاتبوه على تخلُّفه عن
الذهاب
معهم، فقال لهم وهو يشير إلى مجلد في يده: أنتم لم تستفيدوا شيئًا، ولم
تضيفوا
إلى أنفسكم جديدًا، أمَّا أنا فقد حفظت في غيبتكم هذا المجلد.


وكان ذكاؤه وما عرف به من قوة حافظته، وسرعة إدراكه، مثار إعجاب أهل
"دمشق"
وانبهارهم، بل إن صيته - برغم حداثة سنه- جاوز "دمشق" إلى ما حولها من
البلدان،
فقد حدث ذات يومٍ أن قدم إلى "دمشق" أحد علماء "حلب"، فخرج لاستقباله
علماء
"دمشق" وأعيانها، فقال لهم: سمعت في البلاد بصبي سريع الحفظ، وقد جئت
قاصدًا،
لعلي أراه.







فدلوه على الكُتَّاب الذي يتردد إليه لحفظ القرآن، فجلس الشيخ الحلبي
قليلاً،
حتى مر الصبي ومعه لوح كبير. فناداه الشيخ. فأقبل عليه. فتناول الشيخ
اللوح
منه، ثم قال له: اجلس يا ولدي، حتى أملي عليك شيئًا تكتبه، فأملى عليه
عددًا من
الأحاديث، وقال له: اقرأ هذا. فراح الصبي ينظر إلى اللوح، ثم دفعه



إلى الشيخ، وقال: اسمعه


علي

. فأخذ يقرأ عليه تلك الأحاديث من ذاكرته كما ألقاها عليه. فقال له :
يا ولدي ،
امسح هذا. ففعل. فأملى عليه عدة أحاديث أخرى ، ثم قال: اقرأ هذا، فنظر
فيه، كما
فعل أول مرة ، ثم أسمعه إياها كما فعل من قبل. فقام الشيخ وهو يقول: إن
عاش هذا
الصبي ليكونن له



شأن عظيم. فإن هذا لم يُرَ مثله.




هذا الصبي هو الفقيه المعذب"أحمد بن تيمية" الذي
تلقى
العلم على أعلام عصره،
ودرس
مذهب الإمام
"أحمد بن حنبل"، فلم يكن أحد في مذهبه أنبه منه , كما

درس أمهات كتب الحديث والسنة النبوية، مثل: صحيح

"البخاري"، وصحيح "مسلم" وغيرهما .




وكان "ابن تيمية" يكثر من العبادة والطاعة، فلم يجعل شيئًَا يشغله عن
عبادة
الله- تعالى، فكان في ليله متفردًا عن الناس كلهم، خاليًا بربه عز وجل،
ضارعًا
مواظبًا على تلاوة القرآن العظيم، يكثر من الصلاة والذكر والدعاء
والتهجد لله
في الليل.




وقد


ألَّفَ

"ابن تيمية" عددًا كبيرًا من


الكتب
،
تزيد على الثلاثمائة مجلد، فقد كان غزير العلم كثير التأليف والتصنيف،
يكتب في
اليوم الواحد نحو أربع كراريس، وقد كتب "الرسالة الحموية"، وهي تقع في
نحو
سبعين صفحة من القطع المتوسط في جلسة بين الظهر والعصر، وكل هذه الكتب
صنفها في
السجن في مدة سبع



سنين، ما عدا كتاب "الإيمان" الذى كتبه وهو بمصر.



وكان "ابن تيمية" حريصًا على كلِّ أنواع
البرِّ،
فكان في كل أسبوع يعود المرضى، خصوصًا الذي

بالبيمارستان ( المستشفي ).





وعُرِفَ بِميله الشديد للزهد في الدنيا، وحبه للبذل ، يؤثر بما لديه
سواء كان
قليلاً أو كثيرًا، لا يحتقر القليل فيمنعه ذلك من التصدق به، ولا
الكثير فيصرفه
الحرص عليه عن الجود به، كان يتصدق بما معه، حتى إذا لم يجد شيئا نزع
بعض ثيابه


فتصدق
بها
على الفقير.




وعلى


الرغم مما كان يعانيه من ضيق العيش، فإنه لم يكن يقبل لنفسه أي عطاءٍ
من سلطان
ولا أمير ، ولم يدَّخِر لنفسه دينارًا



ولا درهمًا ولا متاعًا ولا طعامًا.




واشْتُهِر"َابن تيمية" بالشجاعة والجرأة والإقدام،


فكان إذا خرج مع المسلمين في جهاد فإنه
يكون في طليعة المقاتلين في مقدمة الصفوف، يشجعهم ويبث فيهم الحمية
والحماس،


وقد شارك في فتح "عكا"، وأظهر من الشجاعة ما يدل على قوة إيمانه، وحبه
للجهاد.



وحينما أسر "قازان" ـ أحد ملوك التتارـ عددًا
من
المسلمين، ذهب إليه "ابن تيمية" وقابله، وأنكر عليه ذلك، وطالبه بإطلاق
أسرى
المسلمين ، ففعل.




وقد عاش "ابن تيمية" حياة شاقة عصيبة، فقد تكالبت عليه الشدائد والمحن
وأنواع
الابتلاءات، فما كان ينتهي من محنة إلا ويدخل في أخرى ، ولا
يخرج

من سجن إلا ليوضع في آخر.




وفي آخر حياته دبر له البعض حيلة ؛ بسبب فتواه في مسألة منع السفر إلى
قبور
الأنبياء والصالحين، فأشاعوا بين العامة أنه ينتقص من قدر الأنبياء،
وأفتى قضاة
"مصر" الأربعة بحبسه، فحبس بقلعة "دمشق".




وقد فتح الله عليه في هذه القلعة من معاني القرآن، ومن



أصول العلم بأشياء، كان كثير من العلماء يتمنونها.




وكان في حبسه في القلعة يقول: "لو بذلت ( أُعطيت ) ملء هذه القلعة



ذهبًا، ما عدل عندي شكر هذه النعمة".




وحينما يُذكر من تسببوا في إيذائه وسجنه يقول: "ما جزيتهم على ما
تسببوا إلي
فيه من



الخير".




وظلَّ "ابن تيمية" محبوسًا في تلك القلعة نحو عامين، إلى أن توفي سنة
(728هـ)
بها، وعندما أحضرت الجنازة إلى الجامع، احتاط بها الجند يحفظونها من
الناس من
شدة الزحام، وقد تزايد اجتماع الناس حتى ضاقت بهم الأزقة والأسواق..
رحم الله
"ابن تيمية".

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق المستحيل
المشرف العام
المشرف العام
avatar

رقم العضويه رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل: تاريخ التسجيل: : 06/06/2010
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2714
نقاط نقاط : 5641
العمر العمر : 28
الاوسمه

مُساهمةموضوع: رد: أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة َ "الفَقِيهُ المُعَذَّبُ"   السبت 11 سبتمبر 2010, 7:00 pm

مشكور اخى على مجهودك الرائع والمتميز

سلمت يداك

دمت بكل ود وتقدير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدير عام المنتدى
tamer
tamer
avatar

رقم العضويه رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل: تاريخ التسجيل: : 06/06/2010
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1093
نقاط نقاط : 2010
العمر العمر : 33
الاوسمه

مُساهمةموضوع: رد: أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة َ "الفَقِيهُ المُعَذَّبُ"   السبت 18 سبتمبر 2010, 12:34 am

بارك الله فيك

_________________
[size=12][/size]
اللهم عيّش بطيبة فقد بلغ الشوق مداه
سبحان الله عدد ماكان وعدد مايكون سبحان الله عددالحركات وعددالسكنات
سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
الحياةُ تستمرُّ رغم مَن فقدنا وما فقدنا، ولن تتوقف دورة الأيام ولو لحظة لتنتظرَنا حتى نألف مصابَنا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://habeba.7olm.org
 
أَحْمَدُ بنُ تَيْمِيَة َ "الفَقِيهُ المُعَذَّبُ"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات باقة ورد :: المنتديات الاسلاميه :: منتدى الاسلاميات :: قسم الخطب و الدروس و المحاضرات-
انتقل الى: